fbpx

الصحة النفسية والأعمال الفنية: فيلم الطيار (The Aviator)

يحصل معظمنا على معلوماته عن الصحة والأمراض النفسية من خلال الأفلام والمسلسلات لأنها إحدى الوسائل الشائعة التي تعرض شكل حالات مختلفة في إطار القصة الدرامية التي يعرضها العمل الفني. وإن لم تكن جزءًا من كادر الصحة النفسية فقد يكون هذا المصدر الوحيد لمعلوماتك. ولكن هل تعتقد أن الاعتماد على الأعمال الفنية يعطيك مفهومًا صحيحًا عن الأمراض النفسية؟

قد يؤدي الحصول على معلوماتك عن الأمراض النفسية من الأعمال الفنية فقط إلى تشكيل أفكار مغلوطة عن تفاصيل تلك الأمراض بالإضافة إلى زيادة الوصم والعار حول الصحة النفسية بشكل عام، ويؤثر بشكل سلبي على حياة المرضى النفسيين بشكل خاص. ففي العديد من الأحيان يبالغ القائمون على العمل الفني في شكل أعراض الأمراض المختلفة من أجل الحبكة الدرامية.

أمثلة شهيرة عن الأمراض النفسية في الأعمال الفنية 

من الأمثلة الكبرى على الأعمال التي تصوّر المرض النفسي بشكل خاطئ هو فيلم انقسام (Split) الذي يعرض قصة حياة شخص يعاني من اضطراب الهوية الانفصالي (المعروف سابقًا باضطراب الشخصية المتعدد)، حيث يصبح بطل الفيلم شخصًا عنيفًا ومجرمًا ومن ثم يتحول إلى إنسان خارق للطبيعة. بالرغم من معرفتنا أن تحوله إلى إنسان خارق للطبيعة شيء غير حقيقي، قد يعطي هذا الفيلم إيحاءً بأن المرضى النفسيين أكثر ميولًا لارتكاب الجرائم العنيفة بالرغم من عدم صحة هذه الفكرة.

وعلى الرغم من ذلك فإن ليست كل الأفلام التي تناقش الأمراض النفسية غير واقعية، ففيلم عقل جميل (A Beautiful Mind) على سبيل المثال يعد من الأفلام التي تصوّر مرض الفصام (المعروف باسم انفصام الشخصية) بشكل دقيق ويعطي المشاهدين رؤية مختلفة حول قدرات مرضى الفصام. فلتلك الأفلام دقيقة المحتوى قدرة على بدء المحادثات وتغيير التحيزات حول المرض النفسي والصحة النفسية. ومن هذه الأفلام فيلم الطيار الذي يتحدث عن قصة حياة المهندس وصانع الأفلام هاورد هيوز.

ملخص فيلم الطيار The Aviator

تدور أحداث الفيلم حول قصة هاورد هيوز وإنتاجه لفيلم من أفلامه ورحلته حول العالم في ٤ أيام وشرائه شركة طيران عالمية. ومن خلال تلك الأحداث نرى حياته الشخصية بدءًا من طفولته أثناء وباء الكوليرا وأعراض اضطراب الوسواس القهري التي عانى منها وعانت علاقاته الشخصية بسببها.

الوسواس القهري وهوارد هيوز 

يعطينا فيلم الطيار تطور أعراض هوارد هيوز ومعاناته مع اضطراب الوسواس القهري حيث تبدأ أحداث الفيلم بأن والدته تعلمه كيفية تهجئة “حجر صحي” وتحذره من وباء الكوليرا المنتشر في هيوستن حيث يعيشان، وقد تعتبر تلك التجربة بداية ظهور الطقوس التي تساعده في الحد من القلق المصاحب للوساوس. تتمثل أعراض هيوز في شكلين، أولهما هو الخوف من التلوث والقاذورات والآخر هو الحفاظ على النظام واتباع روتين صارم.

  • أعراض الخوف من التلوث والقاذورات 

نراه يستخدم قطعة الصابون الخاصة به في المراحيض العامة لغسل يديه بشدة حتى تنزف ويرفض لمس الفوط أثناء روتين غسله ليديه عندما يطلب منه شخص ذو احتياجات خاصة أن يعطيه واحدة. وعند استخدامه جميع الفوط في المرحاض، يرفض لمس الباب بيديه حتى يخرج منه وينتظر أن يفتح أحدهم الباب من الخارج حتى يغادره.

لا تقتصر الأعراض على شخص هوارد هيوز فقط، فنراه يرفض مصافحة الآخرين بحجة وجود شحم على يديه، وازدياد قلقه عند رؤيته لزميل بسترة متسخة واحتياجه لإعطائه منديلًا حتى ينظفها واصراره على رمي المنديل في سلة مهملات معينة. وفي مشهد آخر نرى توتره يزداد عندما يلمس الآخرون أشياء في منزله ويحركونها من أماكنها التي خصصها لها.

نرى هيوز يمر بنوبة شديدة من القلق عندما يلمس مقود الطيارات في المخزن مع رؤيته للأتربة المتطايرة، حيث يبدأ بتكرار جملة “أرني كل المخططات” كنوع من أنواع الطقوس القهرية لتهدئة قلقه وعندما لم يفلح هذا الطقس نراه يكرر تهجئة كلمة حجر صحي التي علمتها والدته إياه.

  • أعراض الحفاظ على النظام واتباع روتين صارم 

تتمثل أعراض هوارد هيوز في الحفاظ على النظام واتباع روتين صارم في طلبه لـ:

  • زجاجة اللبن مغلقة كليًا في كل مرة
  • ۱۰ قطع من بسكويت رقائق الشوكولاتة بشرط ألا يكون حجمهم متوسط وغير مقتربين من الحافة
  • ۱٢ قطعة من البازيلاء مع طعامه ورفضه للأكل عند أخذ أحدهم لواحدة منها
  • تعليمات محددة لتوصيل زجاجات اللبن ورفضه لاستلامهم بدون تنفيذ كل الخطوات بشكل معين.

وفي آخر الفيلم نرى هيوز عند اشتداد مرضه حيث يتفاقم اضطراب الوسواس القهري إلى الاحتياج لتخزين أي وكل شيء بدئًا من مناديله التي استخدمها من قبل وحتى تخزينه لبوله في زجاجات بشكل مرضي، وهذا بالإضافة إلى خلقه لمساحة خالية من الجراثيم في منزله ورفضه أن يتركها.

اضطراب الوسواس القهري 

اضطراب الوسواس القهري هو إحدى الأمراض النفسية التي قد تعيق الأنشطة اليومية وتتسبب في ضيق شديد لمن يعاني منه من خلال الوساوس والسلوكيات القهرية. قد يحاول البعض تجاهل وساوسهم أو إيقافها، ولكن لن يؤدي هذا سوى ازدياد الشعور بالضيق والقلق.

الوساوس هي أفكار متكررة ومستمرة وغير مرغوب فيها أو رغبات أو صور ملحة تسبب الضيق أو القلق (الخوف المفرط من التعرض للتلوث بسبب الجراثيم) والسلوكيات القهرية هي أفعال يقوم بها المريض حتى يخفف هذا الشعور بالقلق والضيق (استخدام قطعة الصابون الخاصة به وعدم لمس أي أسطح قد تكون غير نظيفة).

قد تساعد تلك السلوكيات القهرية والطقوسية على تهدئة الشعور بالقلق والضيق المصاحب للوساوس، ولكن تعد تلك التهدئة مؤقتة وقصيرة المدى حيث ترجع تلك الوساوس مجددًا بعد فترة. يؤدي عودة الوساوس إلى المزيد من السلوك القهري وتلك هي الحلقة المفرغة لاضطراب الوسواس القهري.

أنواع الوساوس والسلوكيات القهرية 

يعطي فيلم الطيار مثالًا لاضطراب الوسواس القهري المعني بالخوف المفرط من التعرض للتلوث بسبب الجراثيم، ولكن هنالك أنواع مختلفة من الوساوس التي قد يعاني منها مرضى الاضطراب ومنها:

  • صعوبة تحمل عدم اليقين
  • النظام والكمال المفرطان
  • فقدان السيطرة وإيذاء النفس أو الآخرين
  • أفكار جنسية غير مرغوب فيها
  • وساوس دينية

وللسلوكيات القهرية موضوعات رئيسية ومنها:

  • الغسيل والتنظيف
  • الفحص
  • تكرار أفعال أو أنشطة محددة
  • الحفاظ على النظام
  • اتباع روتين صارم
  • السلوكيات القهرية العقلية مثل العد والتهجئة وتكرار المشاهد

الأمراض النفسية حولنا في كل مكان سواء في الأعمال الفنية أو في حياتنا اليومية، ولكن ليس لنفس المرض شكلًا واحدًا بين جميع المرضى. قد تختلف أعراض وصور المرض النفسي من شخص لأخر لأن كل منا مختلف في هويته وتكوينه ولهذا فيجب علينا عدم تعميم ما نراه عن أي من تلك الأمراض النفسية. إن كنت أنت أو من تحب تعانيان من اضطراب الوسواس القهري – أو أي مرض نفسي بشكل عام – فالمساعدة موجودة ونحن نريد مساعدتك لتخطيها.