fbpx

أسباب نجاح العلاج النفسي اون لاين

تصورنا عن العلاج النفسي هو شخص راقد على أريكة المعالج المفكر المتأمل ويتكلم عن أسراره، أو جلوسهما في غرفة هادئة أمام بعضهم البعض حيث يمسك المعالج بقلم ومفكرة ويدوّن ما يقوله العميل. بغض النظر عن صحة هذا المشهد فقد كان دائمًا المعالج المريض يجلسان في غرفة واحدة وجهًا لوجه. ولكن حاليًا وبسبب الوباء الحالي بدأ الطلب وبكثرة على العلاج النفسي أونلاين، حيث تُقام الجلسة كليًا على منصات التواصل بمكالمات الفيديو بدون الحاجة للتحرك من المنزل. 

العلاج النفسي وجهًا لوجه 

يعد العلاج النفسي وجهًا لوجه الشكل التقليدي للعلاج وله فوائد مختلفة. بعيدًا عن العلاج النفسي ذاته فالشكل التقليدي للعلاج الشخصي وجهًا لوجه خاصة له فوائد في نواحٍ عديدة. 

  • لغة الجسد

العلاج النفسي التقليدي يعطي المعالج فرصة ملاحظة مشاعر العميل عن طريق لغة جسده خلال الجلسة، وذلك يعد جزءًا مهمًا لتعزيز جودة التواصل بين المعالج والعميل. 

  • الموقع المحايد

وجود العميل في موقع محايد بعيد عن بيته قد يساعد على قدرته في المشاركة بأسراره ومخاوفه بسهولة أكثر عما إذا كان في منزله. يساعد الموقع المحايد للجلسة في فصل العميل عن حياته اليومية حتى يكون متصلًا بالجلسة والمعالج بلا أي الهاءات. 

  • المسئولية

تخصيص العميل ميعادًا لجلسته وتخطيط يومه حول تلك الجلسة يساعد العميل والمعالج على الحضور للجلسة في ميعادها خاصة إن كانت وجهًا لوجه. قد يكون من الصعب تفويت موعد قد تم حجز وقته في تخطيط اليوم حوله. 

للعلاج النفسي وجهًا لوجه فوائد عديدة، ولكنه قد يحمل بعض العقبات أو السلبيات أيضًا: 

  • صعوبة التنقل والمواصلات

يحتاج كل من العميل والمعالج إلى مكان العيادة والذي يعتبر مضيعة لوقت بعضهم أو عبئًا ماليًا على البعض في حالة وسائل النقل العامة والخاصة. قد يكون هذا الجانب من العلاج النفسي وجهًا لوجه منفرًا لبعض العملاء. 

  • صعوبة تحديد ميعاد للجلسة

تحديد ميعاد جلسة علاج وجهًا لوجه قد تكون عملية شاقة، حيث يحتاج العميل للاتصال بالعيادة أو المركز عن طريق الهاتف أو البريد الإلكتروني والسؤال عن مواعيد تواجد المعالج النفسي. قد ينتظر العميل رد العيادة أو المركز لفترة من الوقت وعندما يتلقى الرد يجب عليه أن يحدد ميعاد يتناسب معهما. ولكن تحديد الميعاد إلكترونيًا يعد عملية بسيطة حيث يلقي العميل النظر على مواعيد المعالج المتاحة مباشرة ويختار ما يناسبه حتى إذا كان ميعادًا غير تقليدي. 

  • أخذ إجازة من العمل لجلسة العلاج

في حالة عمل العيادة أو المركز خلال أوقات العمل فقط قد يكون من الصعب على العميل أخذ إجازة بشكل مستمر من عمله لعدم مرونة مديريه، وقد يكون شيئًا غير مريح لبعض العملاء في مشاركتهم سبب تلك الإجازة. 

  • احتياج العميل لمغادرة منزله أو مكانه الآمن

قد يبعث الخروج من المنزل والذهاب إلى جلسة العلاج شعورًا بالخوف في العميل. وبسبب الوصمة حول العلاج النفسي والصحة النفسية قد يشعر البعض بالقلق أو الخزي بالذهاب إلى العيادة ورؤيتهم لأشخاص يعرفون أنهم يتلقون العلاج النفسي. الخوف والقلق والخزي مشاعر قوية يمكنها أن تنفر البعض من الذهاب إلى الجلسات وجهًا لوجه. 

ما هو العلاج النفسي أونلاين وكيف يختلف عن العلاج الشخصي؟ 

العلاج النفسي أونلاين يعد من أنواع العلاج النفسي وخدمات تقديم المشورة على منصة افتراضية. يستطيع العميل التواصل مع معالجه عبر مكالمة فيديو متوفرة على منصات العلاج النفسي أونلاين، مثل منصة O7 Therapy، من خلال هاتفه الذكي المتصل بالإنترنت. 

كيف يمكن أن يتخطى العلاج النفسي أونلاين تحديات العلاج النفسي الشخصي؟ 

من مميزات العلاج النفسي أونلاين أنه وسيلة بديلة لإيصال العلاج النفسي لمن بحاجة إليه حتى نتمكن من الوصول لمن يحتاجون العون. 

  • الراحة

من فوائد العلاج أونلاين مقدرة العميل والمعالج على حضور الجلسة من أي مكان، كل ما يحتاجونه هو هاتف ذكي واتصال بالإنترنت ليتواصلوا عبر المنصة في وقت الجلسة براحة وسهولة. 

  • سهولة الحجز وتحديد المواعيد

لا حاجة للعميل بالاتصال بالعيادة أو المركز حتى يحجز ميعاد الجلسة والذي يعد عملية طويلة وشاقة للبعض، فكل ما يحتاجه هو الدخول على جدول مواعيد المعالج واختيار الميعاد المناسب من المواعيد المتوفرة. 

  • المواعيد المرنة

عادة ما يستطيع المعالجون النفسيون تحديد مواعيد الجلسات في أوقات غير تقليدية مما قد يكون ملائمًا لبعض العملاء الذين يعملون من الساعة التاسعة صباحًا حتى الخامسة مساءًا. 

  • مكان شخصي مريح

قد يصعب على بعض العملاء الخروج من بيتهم أو أسرّتهم حتى لقضاء مهامهم اليومية والتعامل البسيط مع الناس. ولكن عند اختيارهم العلاج النفسي أونلاين يستطيع العملاء حضور الجلسة في مكان مريح ومعروف مما قد يساعد في جودة الجلسة وإحساسهم بسهولة إفشاء أسرارهم أو مشاكلهم. 

بالإضافة إلى تلك العقبات التي يمكن للعلاج النفسي أونلاين تخطيها فهنالك فوائد كثيرة له قد شجعت العديد من الناس حول العالم لاختيار العلاج النفسي عامة والعلاج النفسي أونلاين خاصة. 

  • الخصوصية

قد يشعر العديد من الناس الذين يمرون بفترة صعبة على اختيار العلاج النفسي بالخزي وعدم الراحة تجاه الذهاب إلى عيادة أو مركز للصحة النفسية والذي ينبع من الوصمة حول المرض والعلاج النفسي. ولهذا فالعديد من المنصات العلاجية، ومنها منصة O7 Therapy، تقدم فرصة الدخول للمنصة باسم مستعار. 

  • سهولة وإمكانية الوصول

يساعد العلاج النفسي أونلاين العملاء في الوصول للعلاج النفسي حتى في الأماكن النائية والوصول إلى معالجين متخصصين قد لا يكونوا متواجدين بالقرب منهم. قد يقدر البعض من العملاء الوصول لمعالجين يتكلمون لغتهم الأم حتى وإن كانوا في بلاد لا تتحدث بها. والأهم أن العملاء الذين لديهم قيود وإعاقات جسدية يمكنهم الوصول للعلاج النفسي من منازلهم. وأخيرًا، وبعد وباء كورونا، اعتاد معظمنا على الوصول للخدمات التي قد نحتاجها أونلاين وقد يكون العلاج النفسي إحدى تلك الخدمات. 

  • مصاريف العلاج 

يتميز العلاج النفسي أونلاين بالقضاء على أعباء ومصاريف التنقل من أي مكان إلى العيادة أو المركز، وبعض المنصات تعطي فرصة دفع عدد من الساعات العلاجية بمصاريف مخفضة وخدمات مختلفة مما قد يحتوي على اختيارات بأسعار معقولة وميسورة على العميل. 

هل هناك سلبيات للعلاج النفسي أونلاين؟ 

لا يوجد شكل للعلاج النفسي بلا سلبيات، فكما يوجد عقبات قد تواجه البعض في العلاج الشخصي هنالك أيضًا عقبات في العلاج أونلاين. تتضمن هذه العقبات مشاكل الاتصال بالإنترنت كانقطاع الجلسات وسوء جودة الصورة أو الصوت، وقد يواجه البعض مشاكل لها علاقة بتسريب المعلومات الرقمية التي قد تهدد خصوصية العملاء. من سلبيات العلاج النفسي أونلاين أنها لا تلائم جميع أنواع العلاج النفسي (مثل العلاج بمساعدة الحيوانات على سبيل المثال) أو العملاء الذين يمرون بتشخيصات نفسية شديدة. في حالة العملاء الذين يسكنون بلدًا مختلفةً عن المعالج، قد يحتاج المعالج مساعدة عميله في حالات الطوارئ وقد يصعب عليه مكالمة مستشفيات الطب النفسي المجاورة للعميل إن احتاج ذلك. وأخيرًا من الصعب تحديد إمكانيات العميل وجودته وأمانه من مقدم الخدمة حيث إن خدمات الإنترنت قد تكون غير دقيقة في بعض الأحيان. 

في النهاية فإن العلاج النفسي ليس للجميع، ولكنه قد يناسب الكثير من الناس. كل خدمة علاج نفسي لديها فوائدها وعيوبها ولهذا فإن اختيار الخدمة الملائمة هو أمرٌ شخصي بحت ومعتمد على تفضيلات وظروف العميل. قد يُقدر بعض الناس وجود المعالج النفسي في نفس الغرفة معهم والتواصل معهم وجهًا لوجه، في حين أن البعض الآخر قد يفضل العلاج أونلاين من خصوصية وراحة منزلهم. ولكن من المهم معرفة الاختيارات المتاحة وتقييمها والوعي العام بأهمية وفردية الرحلة العلاجية. إذا كنت تعتقد أنك في حاجة إلى العلاج النفسي، تستطيع التواصل مع إحدى معالجينا النفسيين على منصة O7 Therapy لتتلقى العلاج الذي تحتاجه والمساعدة التي تستحقها.