fbpx

كيفية التعامل مع نوبات القلق

 

“يداك ترتعشان، قلبك ينبض بقوة في قفصه، لا تعرف إذا كان الجو حارًا أم باردًا، الأصوات والمناظر أقل وضوحًا وجميع حواسك مغمورة بالضوضاء، تشعر بالغثيان والتنفس أصبح صعبًا، لا تعرف ما الذي يحدث لك وتفكر إذ كانت هذه نوبة قلبية.” 

إذا مررت بهذا من قبل بلا نوبة قلبية فمن الأرجح أنك ١ من الـ ٣ بالغين الذين يمرون بنوبات الهلع على الأقل مرة في حياتهم. 

ما هي نوبات الهلع؟ 

الشعور الأساسي وراء الهلع هو الخوف، وقد يصدر هذا الخوف من توقع خطرٍ حقيقي أو خيالي، وهذا الخوف من الخطر يجعلك مستعدًا للكر أو الفر منه، أي مواجهته أو الهروب منه. نوبات الهلع عبارة عن خوف وقلق حاد في فترة زمنية قصيرة قد تستمر من بضع دقائق إلى أقل من ساعة، ومصحوبة بخفقان وسرعة دقات القلب مثلما يحدث في النوبات القلبية. يغمرنا الشعور بالخوف خلال نوبات الهلع لدرجة الجمود الجسدي والذهني وعدم مقدرتنا على التعامل مع الموقف الحالي. قد لا يوجد تأثير جسدي لنوبات الهلع على المدى البعيد، ولكنها تجربة مخيفة ويمكنها أن تمنع صاحبها من تجربة مواقف معينة خوفًا من المرور بنوبة أخرى، وتتضمن هذه المواقف الخروج مع الأصدقاء أو الذهاب للعمل بانتظام أو حتى اجراء مكالمات هاتفية معينة. 

التعامل مع نوبات الهلع 

من الممكن أن تكون نوبة الهلع إحدى أعراض أمراض نفسية مختلفة، ولكن هنالك أدوات تستطيع التحصن بها حتى تمر تلك النوبات بسلام. لا داعي لأن تعيش حياتك بنوبات هلع شديدة فهناك حل دائمًا. 

التواجد في الهُنا والآن: 

  • الاعتراف بوجود نوبة الهلع وحدوثها في اللحظة الحالية، ولكن بدون إيقاف أي أعمال كنت قد تقوم بها قبل قدوم نوبة الهلع. 
  • لا تركز تفكيرك على الهلع وإذا استطعت اجراء مكالمة مع صديق لك بدون اخباره بالنوبة فتحدث معه عن موضوع مُفصل ومُحدد لمدة دقيقتين أو ثلاث دقائق. 
  • تعرّف على الأفكار التي تتمحور حول “ماذا لو” ودوّنهم إذا أمكن فور التفكير بهم. اتركهم لوهلة ثم ردد لنفسك أنها فترة قصيرة من القلق وسوف تمر عاجلًا أم آجلًا. 
  • تعرّف على علامات بدء نوبات الهلع لأنها تختلف من شخص لأخر. دوّنها لتستطيع معرفة قدومها ولتحضير نفسك عندما تأتي. 
  • قد تنتفع بتمرينات التنفس كـ١٢٣ وتقنيات المسايرة واسترخاء العضلات التدريجي في التخلص من نوبات الهلع بأقل ضرر ممكن على صحتك النفسية. 

نوبات الهلع والمستقبل: 

  • قد تتأثر نوبة الهلع بعوامل خارجية مثل الجوع أو الوحدة أو الإرهاق وقلة ساعات النوم. تأكد أنك تعطي جسدك ما يحتاجه من الغذاء والراحة. 
  • تمرينات اليقظة والتأمل قد تكون مفيدة لك إذا كنت تمر بنوبات هلع عديدة. لقد وجدنا حلًا لتعزيز مهارات اليقظة والتأمل مثل دليل التأمل التابع لـHeadspace على منصة نتفليكس أو على التطبيق الخاص بهم، حيث يعطيك فوائد التأمل واليقظة من خلال رسوم متحركة مسلية ومرشد صوتي يساعد على بدء رحلتك في التأمل واليقظة. 
  • بعض الأساليب العلاجية مثل العلاج المعرفي السلوكي قد يساعد على التعرف على كيفية حدوث نوبات الهلع ولماذا تحدث وما هي الأفكار التي قد تبدأ مشاعر القلق والهلع. يمكنك أن تبحث عن معالج نفسي من قائمة معالجينا الذين يستخدمون العلاج المعرفي السلوكي. 

تحدث مع معالجك النفسي: 

    • إذا لديك معالج نفسي فيمكنك الاتصال به عند حدوث نوبة الهلع حيث سيرشدك إلى الحدث الذي أدى إلى حدوثها ثم سيبدأ في إلهائك عن النوبة حتى تمر. 
    • في جلسات العلاج النفسي سيساعدك المعالج على فهم أسباب النوبة ومواجهتهم حتى تقل حدة النوبة وتكرار حدوثها مع وجود الحدث المؤدي لها. 
    • إذا كنت بحاجة إلى التدخل الطبي فلا تتردد في البحث عن طبيبك النفسي من خلال قائمة أطبائنا على منصة O7 Therapy. 

نوبات الهلع عابرة، ولكنها قد تكون مخيفة ومنهِكة. ولهذا ننصحك بالبحث عن حلول لها إذا كنت تمر بها أو تعرف شخصًا يمر بها. العلاج دائمًا متاح والعلاج النفسي له فوائد في الحد من تلك النوبات وتغيير حياتك للأفضل. أنت لست وحدك في رحلتك العلاجية.